السمنة و التبويض

لا شك أن معظم النساء يرغبن في سماع كلمة “ماما”، ولكن في بعض الأحيان قد يتأخر الحمل، إذا كنتي تعانين من السمنة فإنها قد تؤثر عليه، وفي هذا المقال سنقوم بتوضيح العلاقة بين الحمل والسمنة لكِ

مخاطر السمنة

السمنة المفرطة وخاصة في فترة الحمل قد تكون مؤثرة بشكل أو بآخر على صحتك وصحة الجنين، ومن مخاطرها في المجمل ما يلي:
السمنة هي أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى مرض السكري من النوع الثاني والذي بدوره – إذا حدث حمل – قد يؤثر على الجنين بسبب إرتفاع نسبة السكر في الدم
ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم
ارتفاع خطورة الإصابة بأمراض القلب
خطورة الإصابة بتصلب الشرايين
ارتفاع خطورة الإصابة بالكبد الدهني
قد تسبب السمنة العقم أو تأخر الحمل

العلاقة بين السمنة والحمل

من الممكن أن تسبب السمنة أضرارا على خصوبة النساء الحوامل حيث أنها قد تؤثر على التبويض، لكي تتجنبي مضاعفات السمنة المحتملة مع الحمل يجب أن تعلمي أن مؤشر كتلة الجسم المناسب للحمل يتراوح بين 25 لـ 30 أمّا إذا كان أعلى من ذلك فإنه يمكن أن يؤثر على الحمل وتساهم في إطالة مدته، كما أن السمنة يمكنها أن تؤثر بشكل أو بآخر على نتائج الإخصاب في المعمل.

كيف يمكن أن تؤثر السمنة على الحمل؟

– تزيد السمنة من خطر الإجهاض أو الإجهاض المتكرر أو ولادة الجنين ميتا
– تزداد نسبة السكر في الدم بما يعرف بالسكر الحملي
– ارتفاع خطورة الإصابة بأمراض ضغط الدم المرتفع مما قد يؤدي بشكل أو بآخر إلى تسمم الحمل
– تؤدي السمنة إلى صعوبة الولادة الطبيعية وقد تضطرين إلى اللجوء للولادة القيصرية
– يمكن أن تؤثر السمنة على الطفل بعد ولادته مثل:
= ولادة جنين بحجم أكبر من الحجم الطبيعي وارتفاع نسبة البدانة للطفل وكذلك إحتمالية إصابته بمتلازمة التمثيل الغذائي
= قد يولد الجنين بعيوب خلقية

عليكِ العلم -سيدتي- بأنه إذا كنتِ حامل في جنين واحد فإن وزنك يزداد من 5 إلى 9 كيلوجرام وإذا كنتِ حامل في توأم فإن الوزن يزداد من 11 إلى 19 كيلوجرام، لهذا يجب الأخذ في الإعتبار أن الوزن الزائد يكون خطرا عليكِ أنتِ قبل أن يكون خطرا على الجنين.

تشير بعض الأبحاث إلى أنه عند فقد الوزن أثناء الحمل فإنه يقلل من مخاطر ولادة جنين أكبر من الحجم المتوسط ولكن على الرغم من هذا فإنها أيضا توضح أن فقد الوزن أو اكتسابه أثناء فترة الحمل قد تزيد من خطر الولادة المبكرة للجنين، لذلك يجب أن تتابعي مع طبيبك باستمرار طوال فترة الحمل والرضاعة.

بعض السيدات اللاتي يعانين من السمنة المفرطة قد يفكرن قبل حدوث حمل من الأساس بالخضوع لعمليات السمنة التي تساعد على فقدان الوزن ومن تلك العمليات عملية الساسي و عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار.

هل توجد فحوصات يجب أن أن يتم إجراؤها أثناء الحمل؟

إذا حدث الحمل بالفعل فيجب عليكِ الخضوع لبعض الفحوصات الروتينية التي يجب إجراؤها حتى تمر فترة الحمل بسلام ومن تلك الفحوصات ما يلي:
– الفحص المبكر لسكر الحمل
– تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية وذلك لتقييم نمو الجنين بشكل طبيعي
– الفحوصات الدورية عن انقطاع النفس أثناء النوم حيث أن النساء اللاتي يعانين من تلك المشكلة أثناء النوم فإنهن معرضات أكثر لخطر تسمم الحمل

يوفر مركز الدكتور محمد تاج كل ما تحتاجين معرفته جرّاء السمنة المفرطة وما تحتاجين معرفته قبل حدوث الحمل، أجرى دكتور محمد تاج الدين العديد من العمليات و التي وصلت نسب نجاح العمليات التي أجراها دكتور تاج الدين إلى أكثر من 95% ، نستخدم الدباسات التي تعمل بنظام ال powered أمريكية الصنع نعمل بنظام GST الذي يعطي أعلى معدلات الأمان. 

Dr Mohamed Tag
بكالوريوس في الطب , جامعة الأزهر تقدير جيد جدًا مع مرتبة الشرف ديسمبر 2003 درجة الماجستير (في العلوم)

نصائح طبية متعلقة

احجز