تحويل مسار لمرضي السكر

ما هي عملية تحويل المسار لمرضى السكر

تعتبر عملية تحويل المسار أحد الحلول الناجحة لانقاص الوزن، لكونها تعتمد على تحويل المعدة إلى ما يشبه الجيب الصغير للغاية وإيصاله مباشرة بالأمعاء الدقيقة مما يحول مسار الطعام داخل الجهاز الهضمي
ويجعله يذهب مباشرة إلى الأمعاء ويقلل فترة تواجده في المعدة وامتصاص السعرات الحرارية منه والسكريات.
وترتبط النتائج التي يجب الحصول عليها من عملية تحويل المسار باتباع نظام غذائي صحي بعد العملية وممارسة الرياضة للتخلص أيضاً من المشاكل الصحية التي ترتبط بزيادة الوزن من بينها مرض السكري من الدرجة الثانية.

متي تبدأ رحلة الشفاء من مرض السكر ؟

تبدأ رحلة الشفاء من مرض السكر من النوع الثاني عند إزالة هرمونات داخل المعدة لها تأثير سلبي للغاية بشكل مباشر على البنكرياس ، 
والتي تساهم بشكل كبير في العلاج؛ 
حيث أن هذه الجراحة تعتمد بشكل رئيس على تصغير حجم المعدة وتقليل امتصاص السكريات،
وبالتالي تقل كمية الطعام التي يتناولها المريض وتقل كمية السكر التي يتم امتصاصها، وحتى عند تناول السكريات أو الحلويات
سيتم امتصاص كمية صغيرة من السكر ومن ثم لن ترتفع نسبته في الجسم. 
كما أنها تساعد على عمل الإنسولين بشكل جيد، لأن مستقبلات الإنسولين الموجودة في الخلايا تكون مغطاة بالدهون، 
وبمجرد أن تقل هذه الدهون مع فقدان الوزن تكون هذه المستقبلات جاهزة لعمل الإنسولين بشكل أكثر كفاءة،
فضلا عن أنه ينبه وينشط إفراز الإنسولين بأقصى كفاءة من البنكرياس.
إضافةً إلى أنها تغني كثير من المرضى عن تناول أدوية السكر أو الإنسولين فيما بعد،
ولكن الأمر يختلف يختلف من حالة لأخرى، فبعض المرضى يتوقفوا تماما عن تناولها، 
وحالات أخرى تحتاج إلى تقليل الجرعات بنسبة كبيرة بعد الجراحة.

مرض السكر من النوع الثاني و السمنة المفرطة

وليس بالضرورة أن يكون مريض السكر لديه سمنة مفرطة كي يتمكن من القيام بالعملية
ولكن لن تتم العملية بمثل ما تكون مع مريض السمنة حيث يتم عزل الهرمونات الضارة في المعدة المؤثرة على البنكرياس
بدون أن يتم تقسيم المعدة ثم عمل جراب المعدة
تأتي فاعلية تلك العملية في التخلص من مرض السكر نظرًا لأنه يتم خسارة الوزن في وقت قصير نسبيًا،
حيث يتم استئصال جزء من المعدة يكون زائد عن حجمه الطبيعي في معدة الشخص
ويتم إعادة إيصال المعدة بالثلث الأخير داخل الأمعاء من أجل تقليل نسبة الامتصاص بشكل كبير.

هل يرتبط مرض السكرى بالسمنة؟

يعاني أكثر من %90 من الأشخاص المصابين بالسمنة بمرض السكري ويرتبط هذا المرض بالسمنة وزيادة الوزن وقلة ممارسة الأنشطة
وأيضاً هناك عوامل تساعد في الإصابة بهذا المرض كتاريخ العائلة المرضي بمرض السكري وعامل السن أيضاً يساعد على الإصابة بهذا المرض.
على عكس النوع الأول من مرض السكري الذي يعاني المصابين منه بضعف كفاءة البنكرياس وعدم قدرته على إنتاج ما يكفي من الانسولين للجسم،
فإن البنكرياس خلال الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري يقوم بإنتاج ما يكفي من الأنسولين ولكن لسبب غير معلوم فإن الجسم لا يستطيع استخدام هذا الأنسولين الذي تم إنتاجه.

عملية تحويل المسار لمرضى السكر

تعد عملية تحويل المسار مفيدة لمرضى السكر لأن الهدف الأساسي من إجراء عملية تحويل المسار لمرضى السكر يتم من خلال

مساعدة الأمعاء الدقيقة لمرضى السكري على التخلص من الجلوكوز الزائد، والذي يساعد بدوره على تحسين أعراض السكري النوع الثاني.

كيف تتم عملية تحويل المسار لمرضى السكر

تتم عملية تحويل المسار على خطوتين من خلال عزل جزء من المعدة الذي يحتوي على هرمون الجوع،
وهرمونات أخرى تؤثر على نشاط البنكرياس و عمله، و توصيل الجزء الآخر بالأمعاء .
ويتوقف حجم الجزء المعزول عن المعدة على حسب وزن المريض، فإذا كان وزن المريض جيد، فيتم عزل الجزء الضار من المعدة فقط ولا يتم تصغيرها بشكل كبير لأن وزن المريض جيد،
أما إذا كان المريض يعاني من السمنة فيتم تصغير المعدة بالشكل الذي يناسب وزنه وطبيعة حالته

احدى قصص النجاح مع دكتور محمد تاج الدين

قصص النجاح

فوائد عملية تحويل المسار لمرضى السكر

تحمل عملية تحويل المسار العديد من الفوائد من بينها :

  • بعد عملية تحويل المسار تبدأ الأمعاء الدقيقة في إنتاج ما يسمى “GLUT-1، وهو جزئ يساعد الجسم على استخدام الجلوكوز بشكل سليم.
    لأن الأمعاء يجب أن تعمل حينها بجهد أكبر للقيام بوظيفتها، على سبيل المثال لامتصاص العناصر الغذائية أو تحريك الطعام إلى أسفل أثناء الهضم.
  • عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار  تعالج وتقضى على مرض السكر في معظم الحالات بنسبة 100% للنوع الثاني وبنسبة تقترب من 70% في الحالات المتأخرة على أقل تقدير.
  • خلال عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار، اكتشف الأطباء مجموعة من الهرمونات تتسبب فى قلة حرق الجسم للطعام وتؤثر على نشاط البنكرياس،
    وبالتالي عزل هذا الجزء من المعدة يترتب عليه تحسين قدرة البنكرياس على العمل بشكل طبيعى.
  • هناك بعض الهرمونات الموجودة في المعدة لها تأثيرات سلبية وبشكل مباشر علي البنكرياس ولهذا عندما يقوم الطبيب بعزل هذه الهرمونات من خلال العملية
    نتخلص منها ويبدأ البنكرياس بالعمل بشكل طبيعي وهذا يساهم في علاج السكر،
    وهذا الأمر فيما يتعلق بمريض السمنة الذي يعاني من الزيادة في الوزن 
  • فقدان الوزن الصحي يلعب دورا هاما في خفض مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني،
    وقد ثبت أن جراحة علاج البدانة هي الطريقة الأكثر فاعلية للمرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة لفقدان وزن الجسم.

مراحل التخلص من السكر من النوع الثاني

مرحلة الأولى

هي عزل مجموعة من الهرمونات لها تأثير سلبى على البنكرياس،
وبعزل هذه الهرمونات يتحسن نشاط وأداء البنكرياس كثيرا ويعود إلى أداء ونشاطه الطبيعى.

المرحلة الثانية

هي توصيل المعدة على بعد 2 متر من الأمعاء،
وكما معروف فإن أول 120 سم من الأمعاء هى المسئولة عن امتصاص الجلوكوز وبالتالي توصيل المعدة على بعد 2 متر
يجعل الجسم لا يمتص السكريات وبالتالي يأكل ما يشاء دون أن يزيد في الوزن أو تزيد نسبة السكر في الدم.
تعمل العملية على الشفاء من مرض السكر من النوع الأول بنسبة 75% و للنوع الثانى بنسبة 100%.
حيث يحدد الطبيب حجم الجزء الذي يتم عزله من المعدة فإذا كان المريض يعانى من سمنة مفرطة وزيادة كبيرة جدا في الوزن يتم عزل الجزء الذي يحتوي على الهرمونات الضارة مع تصغير حجم المعدة،
أما إذا كان وزنه مثالى ولا يعانى من سمنة ويريد فقط الشفاء من مرض السكر فيتم فقط عزل الهرمونات الضارة دون تصغير حجم المعدة.
كما يتحكم الطبيب في المسافة بين المعدة والأمعاء في حالات السمنة المفرطة يتم توصيل المعدة على بعد 2 متر من الأمعاء،

أما في حالات الوزن المثالى

يكون الهدف من العملية ليس إنقاص الوزن بل الشفاء من مرض السكر يتم توصيل المعدة على بعد 120 سم فقط

التحسن من السكر بعد عملية تحويل مسار المعدة

بالنسبة لكثير من المرضى، يمكن لعملية جراحية لتخفيض الوزن أن تحسن بشكل كبير أعراض داء السكري من الدرجة الثانية
60 إلى 80% من  الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 يعانون من تحسن في أعراض مرض السكري خلال عام من إجرائهم للعملية .
يمكن للعديد من المرضى تعديل أو القضاء على أدوية السكري الخاصة بهم في أعقاب إجراءهم.
في بعض الحالات، قد يختبر المرضى حتى الشفاء التام من مرض السكري بعد جراحة فقدان الوزن.
تزيد السمنة بشكل كبير من خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري،
وهو مرض يستمر طوال حياة المريض حيث لا يعالج الجسم بشكل صحيح الجلوكوز
ويعتبر  التدخل المبكر قبل أن يصبح المرضى يعتمدون بشكل كبير على أدوية السيطرة على نسبة السكر في الدم يزيد من فرص تحقيق الشفاء من مرض السكر.

تكلفة العملية

تتوقف تكلفة العملية وفقًا لبعض العوامل مثل :

– خبرة الطبيب الجراح ذاته
-مكان إجراء الجراحة .

من ناحية أخرى هناك عوامل أخرى يمكن أن تتضمنها تكلفة العملية مثل:

– تكلفة طبيب التخدير.
– تكلفة التحاليل لمرحلة ما قبل العملية الجراحية وبعدها.
– تكلفة الإقامة في المستشفى بعد العملية.
– تكلفة جلسات المتابعة بعد العملية.

افضل طبيب لإجراء عملية تحويل المسار

مع مركز محمد تاج افضل دكتور تحويل مسار في مصر يتم عمل الفحوصات الشاملة واللازمة لمعرفة الحالة الكاملة وأسباب السمنة وأفضل الطرق لعلاجها والحصول على الشفاء من مضاعفات السمنة خاصة مرضى السكري

Dr Mohamed Tag
بكالوريوس في الطب , جامعة الأزهر تقدير جيد جدًا مع مرتبة الشرف ديسمبر 2003 درجة الماجستير (في العلوم)

نصائح طبية متعلقة

احجز